متى وكيف يتم تطبيق الجبس الزراعي؟

كما هو الحال مع العمليات التصحيحية الأخرى، من الأفضل تطبيق الجبس خلال فترة سكون النبات وخلال موسمي الخريف والشتاء. وبالطبع إذا كانت الظروف صافية وتوجد مياه كافية فيمكن إضافة الجبس للتربة في أي موسم من السنة. والجبس مادة ذات ذوبان متوسط ​​وله ملوحة منخفضة نسبيًا، لذلك إذا تم تطبيقه على التربة أثناء فترة نمو النبات فلن يتسبب في ملوحة التربة. وبشكل عام، يمكن استخدام الجبس حسب حالته (مسحوق أو حبيبات) ونقاوته وكثافة الصوديوم في التربة والعمق المطلوب للتعديل على النحو التالي:

– مذاب في مياه الري

– منتشر على سطح التربة بدون خلط

– الخلط على مستوى التربة حتى 10 سم بقرص مسلفة (أو عمق التربة) حتى 30 سم بالحرث

بعض النقاط المهمة

  • في معظم الحالات وفي التربة ذات المحتوى المعتدل من الصوديوم يفضل انتشار الجبس على سطح التربة ثم مزجه بواسطة القرص أو الحرث في التربة السطحية (حتى عمق 10 سم). يزيد هذا الخلط من كفاءة تطبيق الجبس مقارنةً بالانتشار السطحي.

إن خلط الجبس بسماكة أقل من التربة، خاصة عندما لا يتم حساب كميات الجبس المتاحة بالقيم المحسوبة، يكون له نتيجة أفضل من خلطه بعمق التربة الكبير. هذا هو الحال خاصة بالنسبة للأراضي الزراعية.